طعن رقم 2291 لسنة 32 بتاريخ 10/11/1990

Facebook
Twitter

طعن رقم 2291 لسنة 32 بتاريخ 10/11/1990

برئاسة السيد الأستاذ المستشار/ محمد حامد الجمل رئيس مجلس الدولة وعضوية السادة الأساتذة المستشارين/ محمد أمين المهدى العباسى ومحمود عبد المنعم موافى وإسماعيل عبد الحميد إبراهيم وأحمد شمس الدين خفاجى.
المستشارين

* إجراءات الطعن

بتاريخ 26 من مايو سنة 1986 أودعت هيئة قضايا الدولة نائبة عن وزير التموين بصفته قلم كتاب المحكمة الإدارية العليا تقرير طعن قيد بجدولها تحت رقم 2291 لسنة 32 القضائية عليا فى الحكم الصادر من محكمة القضاء الإدارى بجلسة 27/3/1986 فى الدعوى رقم 6591 لسنة 38 ق المقامة من المطعون ضدهما ضد الطاعن بصفته والقاضى بوقف تنفيذ القرار المطعون فيه وبإلزام الجهة الإدارية المصروفات، وطلب الطاعن للأسباب المبينة بتقرير الطعن الحكم بصفة مستعجلة بوقف تنفيذ الحكم المطعون فيه وإحالة الطعن إلى المحكمة الإدارية العليا لتقضى بقبوله شكلا وبإلغاء الحكم المطعون فيه والحكم أصليا بعدم قبول الدعوى لانتفاء شرط المصلحة واحتياطيا برفضها وإلزام المطعون ضدها بالمصروفات. وأودعت هيئة مفوضى الدولة تقريرا مسببا بالرأى القانونى ارتأت فى ختامة الحكم بقبول الطعن شكلا وبرفضه موضوعا وإلزام الطاعن بالمصروفات .
وقد نظر الطعن أمام دائرة فحص الطعون فقررت إحالته إلى هذه المحكمة وعينت لنظره أمامها جلسة 21/4/1990 وتداولت المحكمة نظره على النحو المبين بمحاضر الجلسات واستمعت إلى ما رأت لزوم سماعه من ملاحظات ذوى الشأن وقررت إصدار الحكم فيه بجلسة 3/11/1990 ثم قررت المحكمة بهذه الجلسة مد أجل النطق بالحكم بجلسة اليوم 10/11/1990 وبها صدر وأودعت مسودته المشتملة على أسبابه عند النطق به .

* المحكمة

بعد الاطلاع على الأوراق وسماع المرافعة والمداولة .
ومن حيث إن الطعن قد استوفى أوضاعه المقررة .
ومن حيث إن عناصر هذه المنازعة – حسبما يبين من أوراقها – تتحصل فى أنه بتاريخ 30/7/1984 أقامت السيدة /……الدعوى رقم 6591 لسنة 38 ق أمام محكمة القضاء الإدارى ضد الطاعن بصفته ، وطلبت فى ختام صحيفتها الحكم بوقف تنفيذ وإلغاء قرار وزير التموين والتجارة الداخلية رقم 263 لسنة 1984 وقالت فى شرحها أنه بتاريخ 9/12/1982 أصدر وزير التموين والتجارة الداخلية القرار رقم 335 لسنة 1982 بالاستيلاء على الدور الأرضى من العقار الكائن بالقطعة رقم 3 تجزئه القطعة رقم 15 درب الشمس المملوك لها، وتسليمه إلى شركة مصر للمجمعات الاستهلاكية ( تحت التأسيس) واعترضت فى حينه على هذا القرار واستجابت الوزارة لاعتراضها بعد إلغاء الشركة المذكورة ، ثم عاد وزير التموين فأصدر القرار رقم 263 لسنة 1984 بالاستيلاء على ذات الدور من العقار لصالح شركة الأهرام للمجمعات الاستهلاكية وأعلنت به فى 19/7/1984 أثر حضور لجنة من مباحث التموين ومديرية تموين القاهرة والشئون القانونية بالشركة المذكورة لاستلام العقار ، ونعت على هذا القرار أنه جاء معيبا ومشوبا بإساءة استعمال السلطة وبجلسة 27/3/1986 أصدرت محكمة القضاء الإدارى حكمها محل هذا الطعن بوقف القرار المطعون فيه وإلزام الجهة الإدارية المصروفات، وأقامته على أسباب محصلها أن المستفاد من ظاهر الأوراق أن القرار المطعون فيه لم يستهدف توفير تموين البلاد من المواد التموينية وتحيقيق العدالة فى توزيعها ، كما تقضى به نصوص مواد القانون رقم 95 لسنة 1945 الخاص بشئون التموين وإنما قصد فى الواقع الاحتفاظ بالعقار المستولى عليه تحت يد شركة الأهرام للمجمعات الاستهلاكية بعد أن ألغيت الشركة التى استولى على العقار منذ البداية لصالحها بموجب القرار رقم 335 لسنة 1982 فيقع مخالفا القانون ويتوافر ركن الجدية فى طلب وقف تنفيذه ، كما يتوافر فيه ركن الاستعجال الذى يشكله الاستيلاء على ملك الغير بغير مسوغ قانونى.
ومن حيث إن الطعن يقوم على مخالفة الحكم الطعى للقانون والخطأ فى تطبيقه وتأويله استناد إلى أن القرار المطعون فيه نص فى مادته الوحيدة على أن يتم تسليم العقار لشركة الأهرام للمجمعات الاستهلاكية بدلا من شركة مصر للمجتمعات الاستهلاكية وان هذا امر تنظيمى يخص الوزارة ولم يتضمن المساس بالمركز القانونى للمدعية مما تنتفى معه مصلحتها فى الدعوى ، وأن المرسوم بقانون رقم 95 لسنة 1945 الخاص بشئون التموين قد منح وزير التموين الحق فى اتخاذ ما يراه من قرارات ضمانا لتموين البلاد وتحقيق العدالة فى التوزيع، ومنها الاستيلاء على العقارات ، وقد صدر بذلك القرار ثم 335 لسنة 1982 وأضحى حصينا من الإلغاء ، وما القرار رقم 263 لسنة 1984 المطعون فيه إلا إحلال لشركة محل أخرى ولا يمس المدعية من قريب أو بعيد.
ومن حيث إنه عن الدفع بانعدام مصلحة المدعية فى الطعن على القرار المطعون فيه فإن قضاء المحكمة جرى على أن من شروط قبول دعوى الإلغاء أن يكون رافعها فى حالة قانونية خاصة بالنسبة إلى القرار المطعون فيه شأنها أن تجعله مؤثراً تأثيراً مباشرا فى مصلحة شخصية له وإلا كانت الدعوى غير مقبولة ، ولا ريب فى أن المدعية تتوفر لها مقومات هذه المصلحة بحسبانها مالكة العين الذى صدر القرار المطعون فيه بتسليمها إلى شركة الأهرام للمجمعات الاستهلاكية بدلا من شركة مصر للمجمعات الاستهلاكية التى تم الاستيلاء على العقار لصالحها ابتداء ومن ثم يغدو للمدعية مصلحة أكيدة فى الطعن على القرار المذكور .
ومن حيث إنه بالنسبة إلى ركن الجدية فى طلب وقف تنفيذ هذا القرار فإن قضاء هذه المحكمة قد جرى على أنه يتصل بمبدأ المشروعية بأن يكون ادعاء الطالب فى هذا الشأن قائما بحسب الظاهر على أسباب جديه يترجح معها الحكم بإلغاء القرار المطعون فيه.
ومن حيث أن الدساتير المصرية المتعاقبة قد عنيت منذ دستور سنة 1923 على النص على أن الملكية الخاصة مصونة لا تمس إلا وفقا للقانون وفى الحدود التى يحددها – وقد نصت المادة 23 من الدستور الحالى على أن الملكية الخاصة تتمثل فى رأس المال غير المستغل وينظم القانون أداء وظيفتها الاجتماعية فى خدمة الاقتصاد القومى وفى إطار خطة التنمية دون انحراف او استغلال – ولا يجوز أن تتعارض فى طرق استخدامها مع الخير العام للشعب كما نصت المادة (34) بأن الملكية الخاصة مصونة ولا يجوز فرض الحراسة عليها إلا فى الأحوال المبينة فى القانون وبحكم قضائى ، ولا تنزع الملكية إلا للمنفعة العامة ومقابل تعويض وفقا للقانون وقد حظر المشرع الدستورى التأميم إلا بقانون ولاعتبارات الصالح العام ، ومقابل تعويض يحدده المشرع كما حظر المصادرة العامة للأموال بصفة مطلقة ولم يجز المشرع الدستورى المصادرة الخاصة إلا بحكم قضائى ( المواد 35 ، 36 من الدستور) وحيث أن مقتضى ذلك أنه لا يجوز على أى وجه المساس بالملكية الخاصة أو التدخل الإدارى فى شأن نزع أو تقييد الملكية الخاصة إلا طبقا للقانون وفى الحدود التى نص عليها ووفقا للإجراءات التى رسمها بهدف تحقيق الخير العام للشعب .
وحيث إن المادة الأولى من المرسوم بقانون رقم 95 لسنة 1945 الخاص بشئون التموين تنص على أنه يجوز لوزير التموين لضمان تموين البلاد بالمواد الغذائية وغيرها من مواد الحاجيات الأولية وخدمات الصناعة والبناء ولتحقيق العدالة فى توزيعها أن يتخذ بقرارات يصدرها بموافقة لجنة التموين العليا كل أو بعض التدابير الآتية :1-……2-……3-…..4-…..5- الاستيلاء على أية واسطة من وسائط النقل أو أية مصلحة عامة أو خاصة أو أى معمل أو مصنع أو محل صناعى أو عقار أو أى منقول أو أى شيء من المواد الغذائية أو المستحضرات الصيدلية والكيماوية وأدوات الجراحة والمعامل وكذلك تكليف أى فرد بتأدية أى عمل من الأعمال، ومفاد هذا النص فى ضوء ما حتمته أحكام الدستور وحسبما جرى عليه قضاء هذه المحكمة أن القانون قد أناط بوزير التموين اتخاذ التدابير التى يراها لازمة وكفيلة بضمان تموين البلاد وتحقيق العدالة فى توزيعها ، وأنه إذا كان اتخاذ هذه التدابير مما يدخل فى السلطة التقديرية لوزير التموين بعد موافقة ، إلا أن سلطته فى هذا الشأن تجد حدها الطبيعى فى استهداف الأغراض التى شرع من أجلها اتخاذ هذه التدابير والتى عنى المشرع بتأكيدها بالنص على أن تكون هذه التدابير لازمة مباشرة لضمان تموين البلاد بالمواد الغذائية وغيرها وتحقيق العدالة فى توزيعها ولا يجوز فى هذا المجال الذى تتقيد فيه الملكية الخاصة ابتغاء تحقيق الصالح العام ممثلا فى ضمان تموين البلاد التوسع فى التفسير أو قياس حالات أو غايات أخرى على ذلك لم يرد النص عليها صراحة فى القانون لما فى ذلك من مساس بالملكية الخاصة وتقيد لها لا سند له من الدستور أو القانون ، ومن ثم فإن جاوزت الإدارة الأهداف المحددة فى المرسوم بقانون الخاص بالتموين والتى أباح المشرع على أساسها إعلاء للصالح القومى على الصالح الخاص الاستيلاء على الممتلكات وقامت الإدارة باستيلاء على هذه الممتلكات ابتغاء تحقيق هدف أخر وقع تصرفها مخالفا للدستور والقانون.
ومن حيث إنه متى كان ذلك فإنه يلزم لمشروعية قرار الاستيلاء تحقق الهدف الذى تغياه المشرع صراحة فى المرسوم بقانون الخاص بالتموين وثبوت قيام حالة الضرورة التى تبرر الاستيلاء على عقارات الأفراد أو منقولاتهم، ذلك أن الاستيلاء على العقارات أو المنقولات المملوكة للأفراد هو وسيلة استثنائية تتضمن قيدا على الملكية الخاصة وعبئا عليها لا يبرره إلا الصالح العام الذى يحدده المشرع صراحة فى القانون، ومن ثم لا يجوز لوزير التموين اللجوء إليها إلا إذا استنفذت جميع الوسائل العادية المتاحة لتسيير مرفق التموين ولم يجد بعدها بدا من الالتجاء إلى تلك الوسيلة الاستثنائية لتحقيق الهدف الذى تغياه المشرع ، من ضمان تزويد البلاد بالمواد التموينية وتحقيق العدالة فى توزيعها ، إذ يكون الوزير فى هذه الحالة أمام ضرورة ملحة اقتضاها الصالح العام ، وحينئذ فقط يرجح الصالح العام على مصلحة الأفراد ، شرطة أن تقدر الضرورة بقدرها وألا تتجاوز حددوها وفقا تحتمه المبادئ العامة .
ومن حيث إنه بالبناء على ما تقدم ، وإذا كان البادى من ظاهر الأوراق أنه قد صدر قرار وزير التموين رقم 335 لسنة 1982 بالاستيلاء على العقار المملوك للمدعيه لمصلحة شركة مصر للمجمعات الاستهلاكية (تحت التأسيس) وعندما عدل عن إتمام تأسيسها أصدر الوزير قراره المطعون فيه بتعديل القرار الأول بأن يسلم العقار المستولى عليه إلى شركة الأهرام للمجمعات الاستهلاكية ، لا ريب فى أن هذا القرار إنما تجاوز الهدف المحدد بنص القانون ، إذ تكشف ظروف الحال إنه ليس ثمة ضرورة ملحة فى الاستمرار فى الاستيلاء على عقار المدعية بعد أن تغيرت الأركان الأساسية للحالة التى دعت إلى صدور قرار الاستيلاء فى مبدأ الأمر واتضح عدم تأسيس الشركة التى تم الاستيلاء على العقار لتباشر نشاطها فيه وإنما استهدف القرار المطعون فيه مجرد الاحتفاظ به تحت تكئة تسليمه لشركة أخرى من شركات الوزارة مما يغدو معه القرار المطعون فيه – بحسب الظاهر من الأوراق – متجاوزا الغاية التى حددها المشرع مناطًا لممارسة وزير التموين لسلطة الاستيلاء على عقارات الأفراد ، الأمر الذى يبين منه توافر ركن الجدية فى طلب وقف تنفيذ هذا القرار .
ومن حيث إنه عن ركن الاستعجال فإن قضاء هذه المحكمة قد جرى بأنه كلما تضمن القرار المطعون فيه ما يمثل عدوانا على الملكية الخاصة للأفراد ، فإنه يتوفر ركن الاستعجال فى طلب وقف تنفيذه ، وإذ انتهى الحكم المطعون فيه إلى هذا النظر ، فإنه يكون قد صادف صحيح القانون مما يتعين معه القضاء برفض الطعن وإلزام الإدارة المصروفات.

* فلهذه الأسباب

حكمت المحكمة بقبول الطعن شكلا وبرفضه موضوعا وألزمت الطاعن المصروفات